Posts Tagged ‘Jamal al-Badawi’

FBI Mueller Requested al Badawi

April 10, 2008


So it was a high-level request. Interesting that the embassy confirmed Muellers demands for al Badawi (a Yemeni, and therefore unlikely to be handed over) and not ElBaneh, who holds an American citizenship and would presumably be easier to get…of course, I suppose Jaber would have to be locked up first before he could be extradited. True, al Badawi actually accomplished acts of terror while Jaber only helped plan foiled ones…but this also makes al Badawi more valuable to Saleh, as do his connections.

 

FBI director demands to extradite Al-Badawi

April 10, 2008- US Federal Bureau of Investigation Director Robert Mueller asked during his meeting with the Yemeni president Ali Abdullah Saleh On Wednesday to extradite Jamal al-Badawi who is suspected with bombing the USS Cole destroyer in the Yemeni port of Aden in order to prosecute him in an American court, U.S. Embassy source told Alsahaw.net.

The source pointed out that Mueller further discussed with Saleh issues of combating terrorism and updates of the investigations on the attacks which targeted the U.S. embassy on March 18 and the housing compound of Hadda on April 6.

(more…)

FM Source: al Badawi Extradition Refusal, Not Security, Caused Forum Cancellation

January 28, 2008

So it had nothing to do with security, nor the status of al Badawi in Yemeni custody…only the refusal of Yemen to extradite. This explanation would be convenient for Yemen, as the constitution prohibits extradition – it allows them to throw up their hands and say its not their fault, they’re bound by the constitution. The U.S. went into the extradition “negotiations” knowing they would be denied all along. It would be silly to use that as an excuse – unless its masking other reasons…like security or PR. 

“Forum for Future” was never canceled for security reasons: official source   

SANA’A, Jan. 28 (Saba)- Official source in the Ministry of Foreign Affairs denied on Monday media reports that ” the US government informed Yemen about the cancellation of holding “Forum for the Future” in Sana’a and decided to hold it in another Arab country due to security reasons”.

(more…)

NYT on Yemen’s Catch-and-Release al Qaeda Policy

January 28, 2008

 

An excellent article from the NYT…Very balanced. I am happy that the author discusses the generational differences between the old Afghan-trained al Qaeda (which I call AQ-Yemen A) and the new Iraqi, Zarqawi inspired generation (AQ-Yemen Z). Almost all of the AQ-Yemen A has been killed, quelled or allied with the government. Al Badawi is from the old generation, as is AAIA leader-at-large Khalid abdul Nabi who has been rumored to be fighting Zaidis in the north.

The suicide bombing of the Spaniards this summer was AQ-Yemen Z…but you will notice that the article makes no mention of the recent attack on the Belgians in Hadhramout – even though al Qaeda has reported claimed responsibility for the act. This is a good call by the author as, if it was al Qaeda, there is no indication which al Qaeda it was. Despite sharing a similar target, the attacks happened in a different locations, and the Hadhramout attack was significantly less sophisticated, and less sensational than the suicide bombing – which argues that it may not have been the same individuals. Although the threat was carried out in an official AQ e-zine, the claim of responsibility was was called into al-Wasat paper – somewhat dubious. Additionally, Al-Wasat has had similar communications with an AQ member with information on al Badawi (AQ-Yemen A) and the Aden-Abyan Islamic Army in the past.

For all these reasons, I am not comfortable attributing the attack, with confidence, to AQ-Yemen Z, if it was actually al Qaeda at all.

The article also features friend of the Empty Quarter Gregory Johnsen.

Yemen’s Deals With Jihadists Unsettle the U.S.

Published: January 28, 2008

SANA, Yemen – When the Yemeni authorities released a convicted terrorist of Al Qaeda named Jamal al-Badawi from prison last October, American officials were furious. Mr. Badawi helped plan the attack on the American destroyer Cole in 2000, in which 17 American sailors were killed.

(more…)

Yemen’s Al Qaeda Strategy: Different Strokes for Different Folks

November 9, 2007

This piece by Gregory Johnsen speaks to the generational split between the AQ-Yemen Afghan generation (AQ-Yemen-A) and the newer Zarqawi-inspired generation (AQ-Yemen-Z). I agree with a lot of what’s written here. I have been saying for a while now that the regime treats the two generations differently – and with good reason. Not only does AQ-Yemen-Z seem not as receptive to government negotiation and deal making, but they exhibit a different preference of target selection – choosing to attack tourists instead of the norm of oil infrastructure,government and military targets. The targeting of the tourism sector is worrying for the government which, until the bombing, had been working to improve its image.

I am therefor sympathetic to Johnson’s argument that the Yemeni government’s dealings with al Badawi may be an attempt to further separate the generations. In its strongest form, the government may be looking to play them against one another. I have no doubt that the regime would be happy to have an inter-AQ conflict – even if it means empowering the older generation to a degree. This is not a strategy confined only to Yemen after all – consider the release of jailed Fatah party members by Israel in the days following the Hamas take over of the Gaza Strip.

In its simpler form, the government may have just been practicing appeasement. With three or four fires raging around them already, the regime cannot afford to have a resurgent AQ-Yemen-A/AAIA, and of course it is not out of character for the Yemeni government to deal for a truce.

Lastly, we also cannot discount the possibility that the government was looking for a deal to counter not AQ-Yemen-Z, but one of the other fires out there threatening it – the Sa’dah conflict, or the southern separatist/officers movement. This scenario, too, is not without its historical merit – as the regime is widely known to have employed Salafi extremist against the Sa’dah rebels, as well as Afghan Arabs against southerners in the ’94 civil war. 

Al Qaeda’s generational split

By Gregory D. Johnsen
November 9, 2007

RECENT CONFUSION over the status of Jamal al-Badawi, one the masterminds of the attack on the USS Cole in Yemen in 2000, illustrates the difficulties of containing an increasingly fractured jihadist movement. Badawi, who escaped from prison early last year, had surrendered to the Yemeni government in early October, only to be released as part of a plea deal. These events have sparked confusion and anger in the United States.

In Yemen, meanwhile, authorities have continued to make misleading and ambiguous statements about his whereabouts. It would be easy to assume, as many have done, that the country’s reaction was that of a reluctant ally eager to shirk its responsibility in the war against Al Qaeda. This reading, as Rudy Giuliani suggested, demands that the United States threaten Yemen with a reduction in aid.

But what to the United States is a cohesive organization bound together by a common hatred is to Yemen a fragmented movement that is rife with infighting and dissension.

Over the past several months, a generational schism has emerged within Al Qaeda’s ranks in Yemen, pitting younger, more radicalized members against the more experienced old guard. Since 2003, the Yemeni government and Al Qaeda in Yemen have reached what could best be described as a tacit nonaggression pact. Through a combination of military action and negotiation, Yemen has attempted to convince the militants not that their beliefs are incorrect, but rather that they would hurt their own cause and base of operations by acting violently within the borders of the state.

These negotiations have led to the release of numerous Al Qaeda operatives, who have pledged not to carry out attacks within the country. Yemen has a long tradition of co-opting its enemies; the government used this technique to buy off southern officers after a secession attempt in 1994.

To the new generation of Al Qaeda in Yemen, many of whom have been radicalized in Iraq, this arrangement is tantamount to a treasonous alliance with tyrants. This summer, under the leadership of Nasir al-Wuhayshi – Osama bin Laden’s former secretary and a fellow escapee of Badawi’s – the new generation issued a statement articulating its policy.

The statement, which was aimed at Al Qaeda’s old guard, warned that jihad could not be paused in order to seek the release of prisoners. Indeed, the new generation showed little interest in the worldly fate of those prisoners. “If they are killed,” the statement said, “they end up as martyrs.”

This rare, public outburst spoke volumes about the levels of dissension current among Al Qaeda in Yemen. The old guard had advised younger members to have patience and allow for negotiations with the Yemeni government to continue. They were also concerned that any attacks within Yemen could lead to a government crackdown on its leadership, much like what happened in the aftermath of the USS Cole attack and the Sept. 11, 2001, attacks.

The break between the two generations was finalized later in the summer when, on July 2, a suicide bomber struck a caravan of tourists in Marib, killing 10 people. After the attack Yemen has attempted to drive a wedge between the two generations. Those members who agree to negotiate and pledge not to carry out attacks in Yemen are rewarded with their freedom, while authorities hunt down those who refuse, such as the four Al Qaeda members who were killed in a raid on a safe house a month later.

The four months of negotiation and subsequent release of Badawi is coherent with this strategy. Obviously, any policy that includes releasing terrorists responsible for US deaths, especially a policy that is as opaque and personalized as the Yemeni one, is not one that is designed to please the United States. But the solution is not to try to change Yemen’s priorities by threatening to withdraw aid at a time when it is struggling with a host of economic and security problems. An insistence on viewing all jihadists as part of the same organization will not help either.

Yemen’s effort to play two generations of Al Qaeda off against each other is a nuanced and local response to a complex problem. The United States has to realize that a one-size-fits-all approach to the war on terrorism is not in its long-term interests. Diplomatic carrots rather than threatening sticks are the only way to convince Yemen to pursue a counterterrorism strategy that benefits both countries.

Al Qaeda Says al Badawi Imprisonment Result of American Pressure; AAIA Involved in Recent Attacks in Abyan

November 9, 2007

jaar.jpg

Another interesting article from al Wasat. An AQ-Yemen spokesman said in a phone call with the paper that al Badawi was not released and that he is currently being treated well in prison. He also said that al Badawi’s imprisonment “was a result of American pressure on the system

The main focus of this article, however, is a discussion on the recent attack on the police station in Abyan, which I reported on a few days ago. Apparently it was the Aden-Abyan Islamic Army.

The article talks about the “new commander” of AAIA, Basil an Naqaz, a.k.a. “Abu Abdul Rahman”. Three AAIA members were captured following the attack, and an Naqaz says that the AAIA will reject any negotiations with the authority unless they release them. He says that the group has loyal youth everywhere just waiting for conflict. Apparently the group is currently holed up in the mountains, and yesterday they fired on a military helicopter, “chasing it away.”

The article says that the group is emphatic that Basil an Naqaz was the commander of AAIA attack, and not the groups “former” leader Khalid Abdul Nabi, who they say is working with the government and misleading the youth. However, an Naqaz didn’t lead the actual attack – that was “General” Ghalib al Qamash – who reported back to an Naqaz that three of their men had been injured and arrested: Raed al Qirshi (a.k.a Abu al Asha’th), Jihad al A’zani (a.k.a. Abu Aqaba) and Fahd al Kadeh (a.k.a. Abu al Munuthir).

The police station was attacked in retaliation for an attempted arrest of an Naqaz on his wedding day. The authorities obviously failed in arresting him, but settled for his car, which they took from in front of his house. General Qamash told an Naqaz that he will get his car back for him.

مسؤول في القاعدة لـ”الوسط”: سجن البدوي استجابة لضغوط أمريكية على النظام

فيما أكد مسئول في القاعدة عبر اتصال هاتفي مع (الوسط) علمهم بالمعاملة الجيدة التي يتلقاها جمال البدوي داخل سجنه الذي قال المسئول إنه لن يستمر إن لم يكن قد تم إخراجه فعلا مضيفا وإن سجنه جاء نتيجة للضغوط الأمريكية على النظام التي تفهمها البدوي نفسه

قال المتحدث باسم سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بصنعاء في تصريح لـ”الوسط” عن رغبة بلاده في تسلم الإرهابيين أمثال البدوي لكي تتم محاكمتهم في الولايات المتحدة على جرائمهم ضد المواطنين الأمريكيين وأضاف المتحدث أن الحكومة الأمريكية تقدر التعاون الإيجابي الذي تتمتع به حكومة الجمهورية اليمنية في مجال مكافحة الإرهاب وتتوقع تماما أن يشمل هذا التعاون سجن الإرهابيين المدانين أمثال جمال البدوي، الذي تمت إدانته من قبل محكمة يمنية لدوره الفاعل في الهجوم الإرهابي على المدمرة (يو إس إس كول) في 2002م ونتج عنه وفاة 17 من العاملين رجالاً ونساء

وزاد: ومع أن الحكم الابتدائي قضى بإعدام البدوي إلا أنه تم تخفيفه إلى 15 سنة سجن. وأكد المتحدث باسم السفارة الأمريكية بصنعاء “لقد قامت حكومة الولايات المتحدة بإبلاغ حكومة الجمهورية اليمنية بشكل واضح ومتكرر بأنها تتوقع أن يبقى البدوي في السجن ليقضي بقية سنوات الحكم. وعلى نفس الاتجاه وفيما تعيش الجماعات الجهادية في أبين انقسامات وإعادة ترتيب أوضاعها في ظل حوارات تقوم بها السلطة والأجهزة الأمنية مع بعضها أكد مصدر قيادي في جماعة الجهاد التي تركت خالد عبد النبي واختارت أميراً جديداً يدعى باسل النقاز المكنى بـ”أبي عبد الرحمن” بأنها سترفض أي تفاوض مع السلطة ما لم يتم إطلاق ومعالجة ثلاثة من أعضائهم تمت إصابتهم أثناء مهاجمتهم لقسم وإدارة أمن خنفر منتصف الأسبوع الماضي. وأضاف مهددا في تصريح لـ”الوسط” نحن لدينا شباب في كل مكان وهم مستعدون لأي مواجهة مضيفا سيحصل ما لا يحمد عقباه فيما لو تم تصعيد ضدنا وسنجعل الأرض من تحتهم ناراً. وكشف أبو العباس عن تمكنهم من إدخال مجموعة جهادية إلى عدن إلا أنه “.رفض الإفصاح عما ستقوم به قائلا “لكل حادثة حديث

واتهم خالد عبد النبي ووجدي الحوشبي وموظف في المحافظة اسمه الصعدي بإثارة الدولة ضدهم بعد أن رفضوا التعاون معهم. كما اتهم قيادات لم يسمها في المحافظة قامت بنهب الاراضي وتدفع أموالا للسلطات من أجل مواجهتهم. وعن الوساطة التي قاده الجهادي عبد الرؤوف بعد اتصال من القمش قال إنها كادت أن تنجح لولا أنه تم التقطع للوسيط عبد الرؤوف وتهديده. وأنهم ما زالوا منتظرين. وزاد: الدولة غدرت بالشباب من بعدما أعطوهم الأمان والآن هم يدافعون عن أنفسهم وسيظلون في الجبال حتى يتم إطلاق معتقليهم مؤكدا قدرتهم وكثرة عددهم. إلى ذلك أكد مصدر من جماعة الجهاد إطلاقهم النار يوم أمس على طائرة هيلوكبتر كانت على ارتفاع عالٍ فوق منطقة يتواجد فيها المسلحون على جبال البرق وخطاط وصرر والبرع في مديرية خنفر في محافظة أبين مما دفعها للفرار

وفيما تم تأكيد أكثر من مصدر داخل الجماعة على اختيار باسل النقاز أميراً لها بدلا من عبد النبي الذي قالوا إنه يعمل مع السلطة ويقوم بتضليل الشباب. أكد أبو الخطاب أحد مساعدي الأمير الجديد أن اللواء غالب القمش قد قام بالاتصال باميرهم عقب قيامهم بالهجوم على مقر وقسم أمن مديرية خنفر الذي أسفر عن إصابة ثلاثة جنود وجرح واعتقال ثلاثة جهاديين هم رائد القرشي (أبو الأشعث) وجهاد العزاني ويكنى أبو عقبة وفهد الكادح (أبو المنذر) بعضهم ما زال في مستشفى الرازي

أبو الخطاب أكد أن القمش دعاهم إلى الهدوء ووعد بإرجاع سيارة النقاز الذي كان قد تم أخذها من أمام بيته في نفس اليوم بعد محاولة اعتقاله من منزله في ثاني يوم عرسه كما وعد بعلاج الجرحى وتعويضهم بالإضافة إلى التحقيق مع المتسببين من الجنود والضباط. وأشار أبو الخطاب لـ”الوسط” إلى أن عبد الرؤوف وهو أحد السجناء السابقين على ذمة إرسال مجاهدين للقتال في العراق وتم إطلاقه بصفقة مع الجهاديين ويعتبر من العناصر التي تحظى بتقدير في أوساط الجهاديين وهو من كان عقد صلحاً بين عبد النبي ونادر وساهم بانتقال القيادة إلى الآخر كان أول من تواصل مع غالب القمش وأوصل إلى النقاز رغبة الأخير بالتفاهم معه وزاد أنهم تلقوا اتصالا من اللجنة المشكلة من جهاديين والمكلفة بالتنسيق مع أجهزة الأمن والمجاهدين لمتابعة حقوقهم والمتواجدة في صنعاء. حثتهم فيه على القبول بالهدنة والهدوء. وحول السبب في تجدد خلاف الجماعة مع الجهات الأمنية قال “بعد الاتفاق مع خالد عبد النبي فوجئنا بمحاصرة منزل أمير الشباب (أبو عبد الرحمن) من قبل قوة أمنية أيام عرسه وحين علمنا تمكنا من إخراجه بطريقتنا الخاصة لنفاجأ بعدها بأن الجنود استولوا على سيارة والده فقامت مجموعة من “.قبلنا تبلغ ثلاثين مجاهدا بمهاجمة قسم الشرطة الذين فروا وعدنا إلى الجبال مرة أخرى

وعما ينوون عمله أجاب: “إننا سنجاهد أمريكا وأعداء الإسلام وسنجهز المجاهدين لقتالهم في العراق مثلما سنجهز مقاتلين للذهاب إلى الشيشان وحيثما يحارب أعداء الله المسلمين. وزاد: والحمد لله أن مجاميع كبيرة تلتحق بنا في الجبال والهدف هو الحرب ضد أعداء الدين

يشار إلى أن جهاز الأمن السياسي كان قد ارتبط تمكن من إنشاء علاقة طيبة واسعة مع كثير من الجهاديين قبل أن يتم انتقال ملف كثير من هؤلاء إلى جهاز الأمن القومي الذي بدوره التقى بعدد كبير منهم وشكل لجان تنسيق وربط تمثل المجاهدين في محافظات عدة مهمتها التواصل مع جهاز الأمن القومي لحل أي مشاكل طارئة والاستفادة منهم في التوصل إلى كشف بعض العمليات التي تنفذ جماعات جديدة وغير معروفة من القاعدة كما حدث في عملية مارب الأخيرة

alwaset.jpg

GPC Claims Opposition Resposible for Mil. Challenge Loss, Disinformation on JB

November 8, 2007

Here’s an interesting article. Motamar.net is claiming that “the opposition media and some extremist forces are exploiting the climate of freedom and democracy to tarnish the image and reputation of Yemen.” Namely, they leaked misinformation on the release of al Badawi, causing the trip cancellation by the MCC representative.

The article makes the same connection I made earlier…except in reverse. It points out that the misinformation on al Badawi’s release came at the same time as Fran Townsend’s visit, alleging that the leak was an effort to derail and overshadow the content of the letter from Washington.

The article goes on to say that those who seek to tarnish Yemen’s reputation did not stop with al Badawi. It says they have continued to spread mis-truths about civil unrest in Yemen.

Honestly, I don’t know what to say to this.

(المعارضة وتشويه صورة اليمن خارجياً(البدوي نموذجا

الخميس, 08-نوفمبر-2007
-صلاح الحيدري – مثلت قضية الإفراج المزعومة عن جمال البدوي المحكوم بالسجن 15 عاماً والتي تسببت في تعكير صفو العلاقات اليمنية الامريكية نوعاً ما قبل ان تعود المياه الى مجاريها وفقا لتأكيدات رسمية يمنية أمريكية خصوصا بعد تاكد الجانب الأمريكي من “كذبة الإفراج عن البدوي ” مثلت بكيفية تناولها في وسائل إعلام المعارضة في اليمن صورة غلبة الموقف السياسي وحالة التشفي الذي تظهره أحزاب المعارضة حول هذه القضية وغيرها واعتبارها دليلا على فشل السلطة

فعلى ذات النمط وبنفس الاليه احتفلت صحافة المعارضة اليمنية ومواقعها الرسمية والموالية بنجاح تسريبات صحفية لمعلومات خاطئة هدفها الإضرار بمصالح اليمن مع الولايات المتحدة الأمريكية وبتأجيل زيارة رئيس صندوق تحدى الألفية جون دينالوفيتش لليمن والتي كانت مقررة نهاية الشهر الماضي

ولم يقف الأمر عند ذلك فحسب بل ذهبت صحف المعارضة للتأكيد بأنه تم حرمان اليمن من مساعدات مؤسسة تحدي الألفية رغم تأكيدات الأخيرة ومسئولين يمنيين – أنها برنامج التأهيل لانضمام اليمن إلى صندوق تحدى الألفية والمتضمن منح اليمن منحة قيمتها 20.6 مليون دولار لم يلغى وان التشاور اليمنى الامريكى حول برنامج الألفية مستمر وما حدث هو تأجيل لزيارة مسئول المؤسسة لأسباب فنيه

خبر الإفراج المزعوم عن جمال البدوي المتهم بتفجير المدمرة كول والذي اتضح وبتأكيدات يمنية امريكيه أن لا أساس له من الصحة وان البدوي قابع في السجن ولم يطلق جاءت في وقت تشهد فيه العلاقات اليمنية الأمريكية وعلى أعلى المستويات أوج تقدمها وبعد أيام قلائل من رسالة خطية بعثها الرئيس الأمريكي للرئيس على عبدالله صالح رئيس الجمهورية سلمتها مساعدة الرئيس الأمريكي لشئون الأمن الداخلي ومكافحة الارهاب “فرانسيس “.تاونسند

واشار فيها الرئيس بوش أن امن اليمن واستقراره ووحدته عنصر مهم لخدمة الاستقرار في المنطقة ، مجددا تأكيد بلاده في مواصلة دعم أمن ووحدة اليمن ومسيرته الديمقراطية والتنموية وحرص الولايات المتحدة على زيادة التعاون مع اليمن في مختلف المجالات الاقتصادية والعلمية والأمنية وإقامة شراكة إستراتيجية بين البلدين , مشيدا بالنجاحات التي حققتها اليمن في مجال مكافحة الإرهاب

وقال الرئيس الأمريكي في رسالته إن الولايات المتحدة الأمريكية سوف تستمر في دعمها للشعب اليمني وحكومته في السعي لبناء مستقبل أفضل وفي الجهود المبذولة لتعزيز الإصلاحات السياسية والاقتصادية ومكافحة الإرهاب

مشيرا إلى مسيرة الديمقراطية والإصلاحات في اليمن، و الدعم المقدم من الولايات المتحدة لليمن سواء في المجال التنموي أو التعليم أو في المجال العسكري والأمني ومكافحة الإرهاب واختيار اليمن ضمن الدول المستفيدة من برنامج صندوق الألفية ,بالإضافة إلى اختيارها ضمن 6 دول للاستفادة من برنامج لدعم التعليم وعلى مدى خمس سنوات قادمة ولم تغفل الرسالة التنويه بالنتائج الايجابية لزيارة الرئيس علي عبدالله صالح الأخيرة إلى واشنطن والقضايا التي تم مناقشتها خلالها وما شهدته العلاقات اليمنية – الأمريكية من تطور مضطرد وعلى مختلف الأصعدة

وينظر العديد من المراقبين إلى أن المستوى المتقدم من العلاقات اليمنية الأمريكية بتأكيد رسالة بوش الأخيرة أزعج الكثير من المتطرفين في أفراد وأحزاب معارضة لاسيما الإسلامية منها الأمر الذي دفع أولئك المتضررين إلى محاولة تعكير تلك العلاقة وهو ما باء بالفشل بتأكيدات المسئولين اليمنيين والأمريكيين

وتكشف حقيقة تلك المعلومات الخاطئة التي روجها المتطرفون إلى جانب محاولة تعكير العلاقات اليمنية الأمريكية تكشف امتدادا مفضوحا ومكررا يستهدف حرمان اليمن من مساعدات الألفية التي اقر مؤخرا إدراجها فيها وهو ما يؤكده الخطاب المتطرف لبعض صحافة المعارضة والتي اعتبرت تأجيل زيارة مسئول المؤسسة إلى اليمن ،ضربة قوية للنظام والسلطة مبشرة بحرمان اليمن من تلك المساعدات من منطلق تصفية حساباتها السياسية حتى وان كان على مصلحة الوطن

ويمثل القرار الذي اتخذه صندوق تحدي الألفية مؤخرا، بإعادة إدراج اليمن ضمن الدول المستفيدة من برنامج مساعدات الصندوق، مكسبا كبيرا لليمن ، نظرا لما يتيحه ذلك من فرص للحصول على مساعدات الصندوق لدعم خطط وبرامج التنمية المستندة إلى أهداف الألفية, غير أن الأهمية الأبعد مدى من ذلك القرار تكمن أساسا في انه يعتبر بمثابة شهادة من الصندوق على صدق التوجهات وجدية الخطوات التي قطعتها اليمن حتى الآن في تنفيذ الأجندة الوطنية للإصلاحات ، والتي تتم على محاور عدة تشمل الحكم الجيد

وبحسب جون دينالوفيتش رئيس المؤسسة فإن اليمن منذ تعليق عضويتها في نوفمبر قبل الماضي تعهدت بسلسلة من الإصلاحات الرائعة الموثوق بها (حسب تعبيره) وعملت بوضوح لتحسين أدائها وفقاً للمعايير العالمية وتواصل إظهار جديتها في تنفيذ التزاماتها التي قطعتها لشعبها بشأن مزيد من الديمقراطية والإصلاح بما يتوافق ومعايير الألفية 

ومما عده الصندوق لصالح اليمن في جانب الإصلاحات القضائية تخلي الرئيس علي عبدا لله صالح رئيس الجمهورية عن رئاسة مجلس القضاء الأعلى والتغييرات في مجلس القضاء الأعلى إلى جانب الإحالة للتقاعد وفرض العقوبات وتعليق وعزل أكثر من 30 قاضياً ، والاهتمام بالقضاء التجاري وتعيين قاضية ولأول مرة في المحكمة العليا وأخريات في السلك القضائي. وقبول أخريات في المعهد العالي للقضاء إضافة إلى إصدار قانون مكافحة الفساد والحملة الإعلامية ضد الفساد وإنشاء هيئة لمكافحة الفساد وقانون المناقصات والمزايدات وقانون الذمة المالية وبدء المرحلة الأولى من إصلاح الإدارة المالية والتخطيط للموازنة وتحديث الخدمة المدنية.الخ

واعتبر ذلك القرار الأمريكي دعما سياسيا لليمن تجاه المنظمات والدول المانحة المختلفة ومن المتوقع رفع الدعم الأمريكي لليمن وفقاً لقرار الصندوق إلى مائة مليون دولار (تدعم أمريكا اليمن للحصول على تمويلات مضاعفة (لمشاريع كبرى

وتنظر اليمن إلى قضية تنفيذ الإصلاحات المختلفة ليس كونها مجرد وسيلة للحصول على المساعدات ، بل هي جزء لا يتجزأ من أهداف الألفية التنموية

ورغم ذلك الجهد الكبير الذي بذله اليمن على شتى المستويات لتصحيح المعلومات الخاطئة التي روجت لها في السابق وسائل إعلام المعارضة وبعض القوى المتطرفة مستغلة مناخات الحرية والديمقراطية للإساءة إلى صورة وسمعة اليمن وتسببت في إخراج اليمن لمرتين من قائمة الدول المستفيدة من برنامج الألفية ، إلا أنها وبذات الخطاب والممارسات حاولت إعادة الكرة من جديد تدفعها نزعة عدائية شديدة وغير مبررة إلى تسخير كل جهودها باتجاه تشويه صورة اليمن في الخارج والتقليل من شأن إنجازاته في محاولة لإظهاره أمام الآخرين على نحو يخالف الحقائق

و لم تتوقف تلك العناصر المأزومة والمتطرفة بممارستها الدور الذي تسعى من خلاله إلى تلطيخ سمعة وطنها والإساءة إليه بل عمدت في الآونة الأخيرة إلى الترويج لكل ما يظهر اليمن وكانها تعيش حالة من القلاقل وعدم الاستقرار بعد أن قاموا في الفترات السابقة باستخدام منابرهم السياسية والإعلامية لزرع عوامل الإحباط واليأس في نفوس أبناء الوطن ونزع التفاؤل بالمستقبل من عقول الشباب، إما عبر ترديد الشائعات السخيفة أو الأخبار المغرضة أو نفث السموم التي تعكر مناخ الاستقرار والسلم الاجتماعي وتعطل حركة التطور والتنمية والاستثمار

وتشكل تلك التناولات الكاذبة عن الإفراج عن البدوي الى حد التبشير بحرمان اليمن من مساعدات الألفية للمرة الثالثة واحدة من مسلسلات أولئك المتطرفين الذين يستغلون مفردات الديمقراطية بشكل سيئ مما أفقدهم التوازن والتمييز بين معارضة السلطة ومعارضة الوطن

Al Iryani Confirms US Asked for al Badawi, Claims Constitution Prevents Extradition

November 5, 2007

I suppose he is only affirming the obvious here. The US asked, “but he told them very clearly that the Yemeni constitution does not allow it, and they know that. And he [al Badawi] is now in prison serving the remainder of his 15-year sentence, of which half is left I think.”

He also says that Yemen’s relationship with the US is strong. He goes on to rail against their role in Iraq, however,  saying “I think that those who came to Iraq and occupied were dreaming that they could change Iraq into a democratic oasis. The conflict that now exists in Iraq can not be a model in any respect, not in respect to democracy, not in respect to politics, and not in respect to society.” He said the problems in Iraq are rooted in the occupation and it is not that the people do not accept democracy or that they do not want security.

Yemen’s constitutional ban on extradition of Yemeni citizens is frustrating, and the chances of getting JB aren’t good. Historically, Saleh has resisted extradition of Yemeni citizens, most notably the US requests for Zindani. Despite this, he hasn’t been shy in demanding the extradition of Yemenis from the US. Almost certainly the policy is as much for populist political considerations as anything else – Moayyad, Zayed and the Gitmo detainees all enjoy immense popular support…and Zindani – forget about it.

Not being in Yemen, I haven’t been able to take the temperature of the people as far as al Badawi is concerned…I expect that there isn’t really any broad support outside of the America haters…haven’t seen any in the papers or editorials at least. Therefor, if enough political (economic) pressure is brought to bear, it may not be outside the realm of possibility to get him. I would expect if ever he is handed over there would be some knee-jerk opposition – especially with the current US administration – but its hard to judge how much. In any event it is not going to be anytime soon – the regime can’t afford any more dissension these days.

Conspiracy theory: how ’bout a trade? Old man Moayyad for JB? If al Badawi is gonna walk anyway and Yemen promises to put a muzzle on Moayyad and keep him out of the pulpit, I’d take it. On the other hand, a quiet JB is better than a fiery, rabble-rousing al Moayyad.

UPDATE: English version is out here.  

الدكتور الإرياني :اليمن رفضت تسليم البدوي لأمريكا والعراق ليس نموذجاً للديمقراطية

الإثنين, 05-نوفمبر-2007اكد الدكتور عبدالكريم الارياني المستشار السياسي لرئيس الجمهورية ان اليمن رفضت طلباً امريكياً بتسليمها جمال البدوي المحكوم بالسجن في قضية تفجير المدمرة الأمريكية كول

وقال الدكتور الارياني رداً على سؤال حول مدى صحة طلب امريكا تسليمها البدوي :نعم ..ولكن قلنا لهم بكل وضوح ان الدستور اليمني لا يسمح، وهم يعرفون بذلك وهو الآن في السجن يقضي بقية عقوبته التي هي 15 عاما انقضى حوالي النصف على ما اعتقد

واشار الارياني الى ان علاقات اليمن وامريكا ما زالت متينة رغم الزوبعة الأخيرة التي قامت على من يسمى “.جمال البدوي والتي عكرت الأمور قليلا، مستدركاً ” لكن الآن قد عادت الى نصابها

وأشاد مستشار رئيس الجمهورية للشؤون السياسية بالعلاقات اليمنية القطرية وقال :” قطر لها دور أساسي ومهم في التنمية في اليمن، وتعرفون في مؤتمر لندن للمانحين كانت دولة قطر من اكبر المساهمين، وقطر لها اهتمامات عديدة فيما يخص اليمن وآخرها هذا المؤتمر الذي شاركنا فيه حول الكشف عن الآثار اليمنية، فدور قطر ممتاز “.ومميز

كما وصف علاقات اليمن والسعودية بالممتازة ،مشيرا ً الى انه وفي 13 الشهر الجاري سينعقد المجلس التنسيق اليمني السعودي

وشدد الدكتور الارياني على ان الإصلاحات لا تأتي من الخارج وقال : الديمقراطية لا تصدر ولا تستورد،رافضاً اعتبار العراق نموذجاً للديمقراطية قائلاً : اعتقد أن الذين جاؤوا إلى العراق واحتلوه كانوا يحلمون أنهم سيحولون العراق إلى واحة ديمقراطية، الآن الصراع الموجود في العراق لايمكن ان يكون نموذجا من اي ناحية، لا من الناحية الديمقراطية ولا من الناحية السياسية ولا من الناحية الاجتماعية

وأضاف في حوار نشرته صحيفة الشرق القطرية : فالخلل الموجود في العراق مصدره الاحتلال، هذا هو الأساس، وليس أن الشعب العراقي لا يقبل الديمقراطية وليس ان الشعب العراقي بطبيعته لا يسعى الى الأمن والاستقرار ولكن الاحتلال هو الذي اخل بكل شيء في العراق، وما لم ينته الاحتلال فسيظل الصراع الاجتماعي والعشائري والعوائق أمام الديمقراطية قائمة

Amb. Seche Meets With Saleh, State Confirms al Badawi in Prison

October 29, 2007

MCC cancelled Yemen’s reinstatement ceremony – hah! That’s embarrassing. A visit with the US Ambassador to top it off…”to discuss mutual cooperation” – double hah! – love the spin. Only question is who summoned whom?

Favorite part: Govt. news agency SABA admits Saleh and Seche discussed Yemen’s Millennium Challenge status. Money really does talk.

U.S. says bomber of U.S. destroyer Cole still jailed 

Reuters
Monday, October 29, 2007; 8:31 PM 
 

WASHINGTON (Reuters) – The United States said on Monday it had confirmed that a man convicted over the al Qaeda bombing of the U.S. Navy ship Cole in 2000 was still in prison in Yemen despite reports of his release.

U.S. officials were troubled by reports last week that Jamal Badawi had been released from prison, saying he should remain in jail and putting on hold plans to give the country a $20.6 million grant.

“We were able to physically confirm today the presence of Jamal Badawi at a prison in Aden,” said U.S. State Department spokesman Gonzalo Gallegos.Earlier, the State Department said it did not know where Badawi was.

Badawi, whose death sentence had been commuted to 15 years in prison over the attack that killed 17 U.S. sailors in the southern port of Aden, is one of 23 inmates who escaped from a jail in the Yemeni capital Sanaa in 2006.

One of the key planners of the attack on the destroyer Cole, Badawi turned himself in about two weeks ago and his relatives told Reuters on Friday his sentence had been commuted to house arrest and they had visited him at his Aden home.

The United States made no secret of its displeasure at this, saying it would find it “disturbing” if the report was true. On Monday, State Department spokesman Sean McCormack said flatly “this is somebody that needs to be behind bars.”

Yemen, a poor country on the southern tip of the Arabian Peninsula that is the ancestral homeland of Osama bin Laden, is viewed in the West as a haven for Islamist militants.

The Millennium Challenge Corporation, a U.S. government corporation that provides assistance to poor countries that meet certain policy benchmarks, on Friday said it was putting on hold plans to give Yemen a $20.6 million grant.

While the MCC did not explicitly tie the decision to the report that Badawi had been let out of prison, a senior U.S. official said the two were “perhaps not unrelated.”

Yemen was to receive the money to help it fight corruption and improve performance on MCC’s indicators that measure the rule of law, political rights and fiscal policy. If it met the benchmarks, Yemen could be eligible for more U.S. assistance.

An agreement formalizing the grant was to have been signed on Wednesday but the MCC last week said it would postpone the grant and was “currently undertaking a review to determine the country’s future status with MCC.”

President Saleh, US Ambassador discuss mutual cooperation

[29 October 2007]ADEN,  (Saba) – President Ali Abdullah Saleh discussed here on Monday with US ambassador to Yemen Stephen Seche mutual cooperation relations between Yemen and USA and means of developing them in fields of policy, economy, culture, security and the fight against terrorism in addition to the US support to Yemen through the Millennium Fund.

President Saleh indicated that Yemen is keen to advance fields of cooperation and partnership relations with the United States, praising the US’s stands on supporting unity, security stability, development and democracy in Yemen.
Seche highlighted the efforts exerted by Yemen to combat terrorism and the good level of joint cooperation between the two countries, affirming the United States’ keenness to promote mutual partnership relations with Yemen.

Al Badawi Given House Arrest – Why?

October 27, 2007

No surprise here, other than the muted criticism by the U.S. administration…Some headlines have said the U.S. is outraged at the decision, but I have yet to see such outrage publicly. Where’s George, where’s Condi – Hell, as I pointed out Fran Townsend WAS JUST THERE! Instead this act didn’t even warrant condemnation by someone in the government with a name in most articles – for the record, officially it was NSC Press Secretary Gordon Johndroe and a Justice Department statement. Other officials have expressed anger off the record, and notable observers such as former USS Cole Cmdr Kirk Lippold have condemned it. The most angered response seems to have come from Rudy who is asking for Yemen to gets its aid pulled. 

Regarding the Townsend visit, Yemeni sources are revealing that the letter from Bush demanded al Badawi’s turnover to the US. This is rather comical actually – of course the US wants him, but they’re dreaming if they think that Saleh is in any position to extradite. He has plenty of problems at home now, and to be viewed as putting one more Yemeni in Guantanamo would not be a smooth move – even if it is al Badawi. Instead of turning him over, they release him – ha! 

There is something going on here, however – everything just doesn’t add up (unless you are willing to believe that Saleh is actively trying to help known terrorist and undermine the security and financial stability of his own country…which I am not ready to do yet) and something is definitely afoot.

Al-Tagheir alludes to accusations that Saleh is settling accounts with extremists to counter the southern separatist threat…Armies of Liberation has something on this theory too. Sadly, this is a real possibility, as historically extremist Jihadi types have been used in the past by the government against its enemies – most recently in the Sa’dah conflict. Making peace with Abyan jihadis would give the regime a hardcore ally in the south…but at what cost? 

Its been reported that al Badawi personally “pledged his loyalty” to Saleh. How is Yemen going to remain a US “partner” in the war on terror, when its president has the loyalty of a known terrorist?  Of course, perhaps Saleh is banking on the Bush administration’s historic apathy on the whole Cole issue…but I don’t think they can slip this one by. This is the worst scenario for what is going on.

The best case scenario as I see it, is along the lines of what I surmised earlier – that al Badawi may be working with the govt. and turning over other terrorist elements within Yemen, as evidenced by other recent captures. If the theory out there about AQ-Yemen is true – that there is a split between the Afghan generation and the Iraq generation – al Badawi is a throwback to the older, largely wrapped up cell. As such, Yemen might view his threat potential as minimal and be willing to trade with him for good intel – especially if he provides them with info on the next generation of AQ-Yemen. Even so, you would think that the government would be able to extract intel from him whether incarcerated or not…its not like they don’t have ways of making him talk.

USS Cole plotter freed by Yemen 

Badawi escaped from jail in 2006 but handed himself in recently
A Yemeni man convicted of plotting and taking part in the bombing of the USS Cole in 2000 is to be freed from jail.

Jamal al-Badawi will be kept under effective house arrest after pledging allegiance to Yemen’s president.

Badawi was sentenced to death in 2004 for his role in the bombing, but escaped from jail early in 2006. He handed himself in two weeks ago.

The US, which lost 17 sailors in the attack on the Cole, has criticised the decision not to send him back to jail.

A spokesman for the US National Security Council described Yemen’s move as “deeply disappointing”.

“This action is inconsistent with a deepening of our bilateral counter-terrorism co-operation. We have communicated our displeasure to Yemeni officials,” he said.

Wanted

No details of Badawi’s release from jail were made public.

However, one unnamed official told Reuters news agency that Badawi would remain “under close scrutiny and control of the security forces”.

Although he was condemned to death in 2004, that sentence had previously been reduced to 15 years in prison.

In 2006 Badawi was among a group of 22 prisoners, including many suspected al-Qaeda figures, who escaped from a jail in the Yemeni capital, Sanaa.

He turned himself in about two weeks ago, but remains wanted in the US, which has put a $5m bounty on him.

BBC News

التغيير ـ خاص : نفت مصادر رسمية مطلعة لـ ” التغيير ” أن يكون المتهم الرئيس في تفجير المدمرة الأميركية كول جمال البدوي أطلق سراحه كما تناقلت بعض وسائل الإعلام الدولية. واتصل ” التغيير ” بقيادات بارزة في الأجهزة الأمنية اليمنية بشأن الموضوع لكنها نفت علمها بالأمر مطلقا . وقالت المصادر إن البدوي لم يكن معتقلا أصلا كي يفرج

عنه . وكان البدوي ضمن 23 شخصا فروا العام الماضي من معتقل للأمن السياسي في صنعاء وقتل بعضهم في رمضان الماضي منهم فواز الربيعي ومحمد الديلمي وآخرين .. وكانت قالت مصادر صحيفة الجمعة إن الإرهابي المطلوب لليمن والولايات المتحدة جمال البدوي جرى الإفراج عنه من احد السجون اليمنية بعد أن سلم نفسه في السادس عشر من الشهر الجاري للسلطات كما أكدت مصادر رسمية يمنية
وذكرت وكالة أنباء (د.ب.أ) أن مسئولي الأمن في صنعاء قالوا أمس الجمعة أن السلطات اليمنية أفرجت عن متشدد من تنظيم القاعدة أدين بتدبير تفجير المدمرة الأمريكية “يو.إس.إس.كول” قبالة سواحل اليمن عام 2000
وقال المسؤولون الذين رفضوا الكشف عن هويتهم إن جمال محمد البدوي وهو الرجل الثاني الذي يدان في الهجوم على المدمرة الأمريكية أفرج عنه في ميناء عدن جنوبي البلاد. يذكر أن الهجوم أسفر عن مقتل 17 بحارا أمريكيا وإصابة 32 آخرين
وكان البدوي ضمن 23 عنصرا بالقاعدة فروا من سجن شديد الحراسة تابع للمخابرات في صنعاء في فبراير عام  2006 بينما كان يقضي حكما بالسجن لمدة 15 عاما أصدرته إحدى محاكم أمن الدولة في عام 2005
وكانت فرانسيس تاونسند ، مساعدة الرئيس الأميركي جورج بوش زارت اليمن بعد أيام على إعلان تسليم البدوي لنفسه ( في الثاني والعشرين من الشهر ) وأجرت مباحثات مع الرئيس صالح في عدن ويقال إن المسؤولة الأميركية حملت خلال زيارتها لليمن رسالة إلى القيادة اليمنية تطالب بتسلم البدوي
وتأتي هذه الأنباء المتضاربة في وقت تشير فيه المصادر إلى مخاوف من أن تحاول بعض مراكز الحكم والقوى في اليمن استغلال البدوي أو غيره من المتطرفين من القاعدة في تصفية الحسابات الداخلية على خلفية التطورات الجارية في المحافظات الجنوبية

Al Qaeda-Yemen Mujahideen Recruiter Captured

October 23, 2007

The newspaper al-Tijma’ reported that seven members of al Qaeda have been arrested by Yemeni forces in the al Mualla area of Aden. The arrests include one man named “al Daba’i” who is believed to be the AQ-Yemen leader responsible for recruiting and sending jihadi’s to Iraq. Apparently he was receiving funds to carry out his recruiting campaign.

So soon after the surrender of al Badawi, I am wondering if these guys were part of the deal. This would make the reduced sentence for the USS Cole planer make more sense. No confirmation of this – just speculation.

القبض على قيادي في القاعدة مسئول عن ترحيل ( المجاهدين ) الى العراق

شمسان نيوز – متابعات – 22/10/2007

القت اجهزة الامن في محافظة عدن , اواخر الاسبوع الماضي , القبض على احد العناصر القيادية في تنظيم القاعدة باليمن , قالت مصادر اعلامية عنه انه الشخص المسئول عن تجنيد الشباب للجهاد في العراق

صحيفة ” التجمع ” في عددها الصادر اليوم الاثنين , قالت ان الامن القى القبض على المدعو ( الدبعي ) الى جانب ستة آخرين من اعضاء القاعدة في مدينة المعلا بعد اشتباكات مسلحة بين قوات الامن وجماعة القاعدة

واشارت الصحيفة الى ان ( الدبعي ) هو زعيم القاعدة المنسق والمسئول عن تجنيد الشباب للجهاد , موضحة انه كان على صلة بجماعات جهادية في العراق , وانه كان يتلقى تمويلا ماليا منها لتسهيل عملية استقطاب الشباب وترتيب ترحيلهم من اليمن الى العراق

يذكر ان اليمن من الدول التي يتدفق منها المجاهدون الى العراق , وان عددا منهم قتلوا في عمليات انتحارية او في اشتباكات مع القوات الامريكية والعراقية