Posts Tagged ‘Aden’

U.S. Navy to Return to Aden Port

April 11, 2008


Interesting. The “possibility”…if they hand over all the Cole bombers?

 

U.S. Navy Yet To Return to Aden

By christopher p. cavas

Once terrorists have chased out United States forces, do those forces go back?

Not in the case of Yemen and the USS Cole.

The Navy confirmed April 10 that no port visits have been conducted in the port of Aden since the Oct. 12, 2000, terrorist attack on the destroyer Cole. Seventeen American sailors were killed and 39 wounded in the attack, which took place during what was intended as a brief refueling stopover.

Aden is in a key location for U.S. and coalition forces, who routinely operate out of nearby Djibouti and patrol the Horn of Africa region.

The issue was broached April 8 during a Senate Armed Services seapower subcommittee hearing when Chairman Ted Kennedy, D-Mass., mentioned he’d recently been told “naval ships don’t go back into Aden” since the attack.

“A person was talking to me,” Kennedy said. “This person mentioned to me that this has some significance, because they’re trying to make the point that Al Qaida is making, that once the United States leaves, it doesn’t come back. And they were using the fact that there had been the attack on the Cole and we haven’t had a Navy ship that’s come back into Aden.

“And they used other examples – the Khobar Towers in Saudi Arabia – that once Americans have left places, they don’t come back. And if they leave in Iraq, they’re not coming back.”

Terrorists attacked a U.S. apartment building complex called Khobar Towers in June 1996, killing 20 people, including 19 U.S. service members, and wounding 372.

“It was just an interesting point,” Kennedy said, admitting it was “sort of an off-the-wall question.”

Vice Adm. Barry McCullough, deputy chief of naval operations, replied that he would check on the correct answer, supplied two days later by a Navy spokesman.

“The Navy has not conducted port visits in Yemen since the attack on the USS Cole,” said Lt. Clayton Doss. “We are working closely with Yemen on a range of issues, including the possibility of port visits.”

Kennedy said the issue came up when he was preparing for Senate hearings begun earlier on April 8 with Army Gen. David Petraeus, the U.S. ground commander in Iraq.


11 Arrested in Aftermath of Aden Reconciliation and Forgiveness Demonstration + Good Video

January 17, 2008

Video gives you a good idea of the size of the crowds coming to these things. Strong words by the YSP in the YT article.

Security authorities crack down on rally activists

By: Mohammed Bin Sallam

ADEN, Jan. 16 – Security authorities arrested 11 citizens, among them five senior military officers, and threw them in various prisons over the rioting that accompanied Sunday’s Reconciliation and Forgiveness Rally, media sources said on Wednesday.

More than 16 citizens have been detained by the Aden security authorities since Sunday, bringing the number of detainees from rally-related riots to 27, some of whom were exposed to torture and beatings. Official sources at the Rally Preparatory Committee stressed that six people are imprisoned in Memdara prison, 15 in Sheik Othman Police Station and another 6 in the governorate’s Military Intelligence Detention.

The sources clarified that the Military Intelligence Bureau in the Tawahi area captured the officers at their worksites in the Mansoura-based public works camp. The five officers are part of the recently reinstated military servants from Al-Dhale’ governorate who were dismissed from their posts after the 1994 civil war.

Ali Monassar Mohammed, head of the rally’s preparatory committee, threatened to escalate protests in Aden and other southern governorates if the authorities continue their arrest campaigns against activists.

He demanded that those who opened fire on innocent citizens at the rally be referred to relevant courts for trial, and that the injured be transferred abroad to receive treatment at the state’s expense. The Yemeni Socialist Party (YSP) leader claimed the government should free all the people detained during the rally and release confiscated cars belonging to citizens who came from neighboring governorates with the intention of joining the rally.

A meeting held by YSP leadership on Sunday labeled the security crackdown on citizens for joining the rally as “a criminal act and a new addition to the government’s arbitrary conduct against its citizens.” Regarding official reaction to the rally, the meeting’s participants said the government rejects any peaceful activities in all the Yemeni governorates.

Chaired by Yaseen Sa’eed Noman, YSP Secretary General, the meeting called on party leaders and staff to show a spirit of solidarity and cooperation during peaceful activities without hesitation. It also advised them to work harder for the sake of resisting any unjust policies and force the authority to respond to people’s demands.

The meeting released a statement saying that the security crackdown on the rally reveals that the administration is bankrupt and has no national project to solve the noticeable problems listed by peaceful protestors. “The authority has a project for dominance, use of force against citizens, legal violations and human rights abuses,” the statement read.

It continued, “The authority’s project doesn’t defend unity as it alleges and deceives people. It only defends corrupt and influential persons, who obtain wealth illegally by looting public and private property and plundering lands.”

“The government cheated the national democratic project begun when Yemen’s Reunification was established in 1990. After the 1994 Civil War, it started to adopt irresponsible policies, destroying all the forms of national partnership in power and wealth. It also destroyed all the agencies of the previous southern government, laying off military and civil employees, exercising property theft, supporting backward policies and fueling conflict and violent acts among citizens,” the statement further commented. “Through its practices and policies, the government works on splitting the nation’s social fabric, based on its belief that fragmentation, conflict and revenge killings will help it control people forever.”

Meeting attendees expressed their support for the idea of reconciliation and forgiveness, considering it a noble work and a step toward spreading the culture of forgiveness at the national level and reaching the kind of national reconciliation that helps rescue the country from the consequences of violence and war.

Mohammed Abdullah Al-Yadomi, Acting Chairman of the Islah Party, stressed the necessity of continuing peaceful struggle as an effective means of helping people get rid of injustice and oppression. According to him, peaceful struggle will also help the country get out of the “gloomy tunnel” it is passing through as a result of the ruling party’s successive governments and fake platforms.

Delivering a lecture Tuesday evening at Islah Party’s Students Sector in Sana’a, Al-Yadomi said the government’s poor policies are responsible for soaring prices in Yemeni markets and the destruction of ethics in society. “Bribery has become rampant over the past ten years, unemployment is at a record high and millions of people are forced to live under the poverty level due to the government’s weak programs and policies,” he stated.

He indicated that Yemeni society is currently experiencing strange phenomena because of the various wars and political conflicts the country has undergone in recent years. He pointed out that incidents of suicide, child trafficking and robbery were not seen in Yemen even before the north and south merged.

“We will continue the peaceful struggle in all the Yemeni governorates, districts and villages,” Al-Yadomi affirmed, attributing the escalation of protests and sit-ins to GPC polices that never allow any peaceful transfer of power. “The ruling party and its foolish government have taken us to such a dire situation, although the country is rich in natural resources and its people are enthusiastic enough to create solutions to any notable crises,” the Islah party leader expressed.

According to Al-Yadomi, the Reconciliation and Forgiveness Rally, staged Sunday in Aden, would have been a positive step toward reforming the government if it had not been accompanied by unnecessary rioting and bloodshed. He called on all the political forces to support any serous steps toward reconciliation and forget about past conflicts.

Al-Yadomi urged those who advocate secession to reverse their ideas and remain adherent to national unity. “We have to strongly defend our unity and not give secession advocates any chance to damage it,” he reacted.

Concluding his lecture, Al-Yadomi confirmed that only the JMP will be leading any peaceful protests and sit-ins nationwide, with the aim of reforming the country’s dire situation.

yemen-times.jpg

Another Video of Aden Protest

January 16, 2008

Not as graphic as last one. This one has a couple small explosions (possibly some sort of tear gas or sting grenade) followed by some rock throwing protesters.

Saleh: No Dialogue With Unification Smashers

October 14, 2007

Two articles below. The first from official news agency SABA quotes a speech President Ali Abdullah Saleh gave in Aden today. The regime has always thought of opposition demonstrations as a nuisance – a requirement for the “democracy” label they so covet. While the President says anyone can ask to hold a peaceful protest, he says that to get approval demonstrators will have to have their slogans approved – so that they can be sure they don’t go against “national unity.”

This vague concept of hurting “national unity” has been used often in the past as a cover for the smackdown of a number of regime opponents – most notably against journalist Abdul Kareem al Khaiwani.

Other highlights: Somebody needs to let the military pensioners know that their issue has been resolved.

Nabaa News has some more good quotes not covered in the English press thus far, including:

“There is no area and no place for those who question the unity of Yemen, unless they are sick or a fool…”

“…There are no doubt disturbance, there are problems and demands. All Yemeni people have demands – from Sa’dah to al Mahra – but are those demands demonstrations? Are they chaos? Mass marches? Are they the spilling of innocent blood?…”

“…No one denies that problems occurred following the sedition in the Summer of 1994. We are working to address these problems and eliminate their effects – not as persistent remnants of the 1994 war – but we are prepared to address them as a state and a nation…”

“I was in the Situation Room conducting operations during the summer of the 94 when constitutionally legitimate forces entered Aden and Hadhramaut. I discussed with the Vice President, who was then minister of defense, brother Abed Rabbo Mansour al Hadi, and I told him to open the doors in Aden to every brother at every level of involvement – whether they were implicators or seducers, militants or insurgents. But the circumstances of the environment and outside conspiracy played a part – And I asked him to open the doors wide, and the combatants departed and left their possessions and everything they had…” 

Regarding the grievances of the retired military personnel: “…Many retiree colleagues had loud voices, and those who took advantage of them echoed wrong information in this regard… I have obtained statistics from the Ministry of Defense on the retirees, and they refute the misinformation written. Unfortunately, there has been an attempt to target the retirees from certain governorates.  Therefor, we demanded statistics from the Ministry of Defense, and they are here and will be published through al Ayyam newspaper, and everyone will find the retirees from the 22 governorates and will see that there is not a specific targeting of one governorate over the others…” 

Dialogue is open with all, except who try to smash up unification, says president Saleh

[14 October 2007]
SANA’A, (Saba)- President Ali Abdullah Saleh said on Sunday that “dialogue is open with all except those who trying to damage unification, stability and security of the nation.”
In his address on the 44th anniversary of 14th October Revolution and Eid al-Fitr to senior officials, members of local councils in Aden, high profile social figures and reporters, president Saleh hailed the key role of Aden in the revolution in southern Yemen.Saleh talked about the era of Yemen’s reunification and democratic steps taken until now, sating that the national unity will remain strong.He made it clear that adopting demonstrations to solve problems is “useless”, expressing sadness for the death of six people in the latest demonstration on Saturday in Lahj and Aden.President Saleh blamed what he said “those who provoke demonstrations” for what happened, confirming that the constitution protects freedom of expression by peace means.“I feel sorrow for such incidents, but those who provoke demonstrations are responsible for what happened. Our constitution guarantees freedom of each citizen to express opinion by all peaceful means, not by force,” said president Saleh.Anybody wants to organize a protest should have a legal permission and to specify slogans that voice its requests no condition not to harm the national unity. Thus we will be ready to listen to requests. People do not need violence or riots or sit-ins to raise legal requests,” said Saleh.

He admitted again that some mistakes were made after war in 1994 and that the state is working to solve them.

He confirmed that the issue of retired military and security personnel, ousted after war of 1994, has been resolved.

“We do not ignore such mistakes. We are read to tackle problems as a sate and nation”, he said.

Saleh pointed to his initiative of political reforms recently announced to expand the public participation in the political life.

“We are now facing a new phase and we are stepping forward to carry out reforms and uproot corruption, he said, pointing that corruption in a democratic country is less than corruption in undemocratic country, because, he said, eyes of people are gazing everything.

And from Nabaa News:

الرئيس: هناك من يلعب بالنار ومن يشكك بوحدتنا مريض أو معتوه 

الأحد, 14-أكتوبر-2007
نبأ نيوز –
وصف الرئيس علي عبد الله صالح الذين يتحدثون عن شرعية الوحدة بأنهم يلعبون بالنار وأن لا مكان لمن يشكك بالوحدة اليمنية ومن يفعل ذلك فهو مريض أو معتوه، مؤكداً في الوقت نفسه حق كل مواطن بالتظاهر والاعتصام ولكن في ظل القانون والدستور، وأن مطالب الجماهير لا تلبى والاعتصامات وسفك الدماء، مشدداً على رفض أي ممارسات تؤدي إلى الفوضى والاعتداء على ممتلكات المواطنين، ومشيراً أيضاً إلى استعداده للاستماع إلى أي مطالب مقبولة، وأن باب الحوار سيبقى مفتوحاً
جاء ذلك في كلمة ألقاها على هامش احتفال كبير أقيم بقاعة فلسطين بمدينة عدن احتفاء بالعيد الرابع والأربعين لانطلاق ثورة الرابع عشر من أكتوبر ، شارك فيه نائب الرئيس ورئيس الوزراء وعدد كبير من أعضاء الحكومة ومجلسي النواب والشورى والعلماء ومناضلو الثورة اليمنية (26 سبتمبر و14اكتوبر) وأبناء الشهداء وقيادات الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني و ممثلو وسائل الأعلام المحلية ومراسلو وسائل الإعلام العربية والدولية والمشائخ والشخصيات الاجتماعية والفعاليات السياسية
وقال رئيس الجمهورية في كلمته: “الحضور جميعا عيد مبارك وكل عام وأنتم بخير, نحتفل اليوم في العاصمة الاقتصادية والتجارية عدن بمناسبة عزيزة على قلوبنا جميعا في إطار إحتفالات شعبنا بأعياد الثورة اليمنية “.المباركة, وبالتزامن مع ابتهاجنا بعيد الفطر المبارك
وأضاف :” تهانينا لكل أبناء الوطن بهذه المناسبة الوطنية العظيمة, العيد الرابع والأربعين لثورة الـ 14 من أكتوبر التي تفجرت من جبال ردفان الشماء لمقارعة وطرد المستعمر من أرض الوطن الطاهرة، لتتوج في “.الثلاثين من نوفمبر برحيله من عدن الباسلة و من كل أرجاء الوطن
وتابع قائلا :” الخلود للشهداء الأوفياء وتحية لمناضلي الثورة اليمنية الأشاوس ومنهم مناضلي ثورة الـ 14 من أكتوبر الذين كان لهم شرف مقارعة المستعمر، والعديد منهم حاضرين معنا اليوم في هذا الاحتفال ويمثلون رموز “.وطنية كبيرة وهامات وطنية شامخة
وأستطرد قائلا :” لاشك إن هناك خصوصيات لثورتي 26سبتمبرو14 أكتوبر وأن هناك رموز لثورة سبتمبر “.ورموز لثورة أكتوبر على الرغم من أنها ثورة واحدة ضد الإمامة والاستعمار
وقال: “عدن هذه العاصمة الاقتصادية والتجارية البطلة كانت العمق الاستراتيجي للحركة الوطنية وانطلق منها العديد من الثوار والمناضلين لتفجير ثورة الـ 26 من سبتمبر الخالدة وكذلك كانت صنعاء وتعز وقعطبة والبيضاء عمقا استراتيجيا لثورة 14 أكتوبر، الأمر الذي جسد واحدية الثورة اليمنية ويؤكد أن ثورتي 26سبتمبر و14 “.أكتوبر كانتا ثورة واحد عظيمة ومتلازمة ولا يستطيع أي شخص أن يفرق بينهما
وأردف قائلا :” الثورة اليمنية العظيمة (26 سبتمبر و14 أكتوبر) ثورة كل الشعب، ثورة كل الأحرار, ثورة كل الوطنيين, ثورة كل الشهداء, وتوج هذا العمل النضالي الكبير بيوم الثاني والعشرين من مايو 1990م عندما أرتفع علم الجمهورية اليمنية خفاقا في قصر 22 مايو بالتواهي في عدن, لتنتهي بذلك حقبتان من التشطير, ويتم إنزال “.علم ما كان يسمى بالجمهورية العربية اليمنية وجمهورية اليمن الديمقراطية ويرتفع علم الجمهورية اليمنية
ومضى قائلا :” نحن أوفينا بالتزاماتنا الوطنية وبنضال شعبنا وأهداف ثورته المباركة وشهدائها الأبرار عندما ارتفع هذا العلم خفاقا وانتهى النظامان الشطريان، وذابا في كيان واحد تم تعميده من قبل الشعب من خلال الاستفتاء عليه من قبل كل أبناء الوطن، حيث تم الاستفتاء على الجمهورية اليمنية وعلى وثيقة وطنية مرجعية لكل اليمنيين ألا وهو دستور الجمهورية اليمنية .. معتبرا الاستفتاء على دستور الجمهورية اليمنية بالحقبة الأولى التي أجمع فيها الشعب على خيار الوحدة ما جسد الإرادة الوطنية الوحدة باعتبار أن الوحدة اليمنية كانت عبر مراحل النضال الوطني مطلبا شعبيا وجماهيريا وجاء تحقيقها تجسيدا لتلك
“.الإرادة دون إجبار أو إكراه
وتابع قائلا:” المحطة الثانية كانت عندما أجرينا انتخابات تشريعية نيابية في عام 1993م وتعد بمثابة محطة أخرى للاستفتاء, و خلالها أنتخب الشعب ممثليه في السلطة التشريعية, أما المحطة الثالثة فهي انتخابات 1997م “.والتي كانت انتخابات حرة ديمقراطية وانتخب الشعب فيها سلطة تشريعية
وأضاف :”إذا لا مجال ولا مكان لمن يشكك اليوم في وحدتنا اليمنية إلا إذا كان مريض أو معتوه.. فالوحدة أجمع عليها الشعب اليمني بأكمله من خلال ما أظهره الاستفتاء، ومشاركته الفاعلة في الاستحقاقات الديمقراطية والتي كان آخرها الانتخابات المحلية والرئاسية التي جرت في العام الماضي, والتي تمثل في مجملها محطات أخرى “.للاستفتاء على دولة الوحدة
وتساءل قائلا: “تم الاستفتاء وتمت الانتخابات، إذا من يمثل شعبنا الآن؟ السلطة التشريعية المنتخبة في انتخابات حرة ونزيهة أم جهات أخرى، بغض النظر عن أي حزب سياسي فالتعددية الحزبية والسياسية كفلها الدستور وكفلها القانون، نرحب بها ولكن الذي يمثل هذه الأمة في شمال الوطن وجنوبه هو مجلس النواب السلطة التشريعية وكذلك من يمثل اليمن هي السلطة المحلية المنتخبة بحرية، فهؤلاء يمثلون الأمة وكذلك رئيس الدولة الذي انتخب “.من قبل الشعب مباشرة قبل عام في 20 سبتمبر من قبل كل اليمنيين
وقال: “هذه شرعية الجمهورية اليمنية، إذا أي شرعية أخرى يبحثون عنها؟ هل من شرعية أخرى؟ .. “.بالتأكيد..لا.. وإنما هناك من يلعب بالنار، فهذه شرعية موثقة دوليا وسياسيا واجتماعيا
وأضاف: “ندرك أن هناك متضررين واحد كان في السلطة أو في وحدة إدارية معينة أو في سفارة أوفي وزارة وقضت المصلحة العامة إننا نغيره ونبدله، وقد يكون فاسد وقد يكون من الذين يسطون على الأرض وقد يكون من المتورطين في عدة قضايا أو محطات تلاعب، واقتضت الأمور أن يغير، وإذا به يدعي اليوم انه مناضل وكبير “.ويريد أن يحدد مصير الجنوب
وتساءل قائلا: “من فوضك للمزايدة باسم أبناء شعبنا اليمني في الجنوب؟ الجنوب جزء من الوطن الكبير من “.اليمن، نحن وطن واحد شمالا وجنوبا غربا وشرقا، أمة واحدة
وقال: “لاشك هناك منغصات، هناك مشاكل،هناك مطالب والشعب اليمني بأكمله لديه مطالب، من صعدة إلى المهره، جميعنا لدينا مطالب، إذا هل ستلبى تلك المطالب بالاعتصامات؟ هل بالفوضى؟ هل بالمسيرات؟ هل بسفك دماء الأبرياء؟” معرباً عن أسفه لما حدث من إرهاب في الضالع وإزهاق لأرواح في الحبيلين وعدن
وقال: “نحن نأسف لهذه الحوادث، ولكن من يتحمل مسئوليتها، بالتأكيد هم أولئك المحرضون، فدستور الجمهورية “.اليمنية كفل لكل مواطن الحق في التعبير عن رأيه بشتى الوسائل السلمية وليس بالقوة
وأضاف: “لكن كل من يريد القيام بمسيرة على أن يطلب ترخيصا وفقا للقانون، وأن يحدد الشعارات المعبرة عن مطالبة بحيث لا تتنافى مع الوحدة الوطنية، ونحن على استعداد للاستماع إليه، وبدون أن يلجأ إلى العنف والشغب “.-والقوة ويذهب إلى إعتصامات أو مسيرات دون وجه حق ودون أن يلتزم بالوثيقة الوطنية – الدستور
وأردف قائلا: “لا يزعجنا على الإطلاق أن يطلب أي كان ترخيصا، ويعبر عن وجهة نظره، سواءً كانت تعبر عن قرية أو محافظة أو منظمة مجتمع مدني أو حزب سياسي، وإنما يجب عليه تجنب الدعوة للفوضى والسطو على ممتلكات المواطنين فهذا أمر مرفوض، فنحن ما نزال نعالج جروح التأمينات والتصفيات الجسيمة التي حدثت “.بعد ثورة 14 أكتوبر ومخلفات ما حدث في حرب صيف 1994م
وقال ” لا أحد ينكر أن هناك مشاكل حصلت بعد فتنة صيف 1994م ، وقد أكدنا أننا نعمل على معالجتها وإزالة “.آثارها، ولسنا مصرين على بقاء مخلفات حرب 1994م، بل نحن على استعداد لمعالجتها كدولة وكأمة
وأضاف: “علينا أن نقول الحمد لله والشكر لله على أن حرب صيف 94م انتهت دون أن تكون هناك ملاحقات أو “.تصفيات بالبطاقة
وقال: “لقد كنت في غرفة العمليات أدير العمليات في حرب صيف 94م، ودخلت قوات الشرعية الدستورية إلى عدن وحضرموت، وتحدثت مع نائب رئيس الجمهورية، الذي كان وزيرا للدفاع حينئذ الأخ عبد ربه منصور هادي، وقلت له افتح أبواب عدن لكل الأخوة الذين كانوا في الصف الآخر سواء المتورطين أو المغرر بهم، وبعضهم كانوا مناضلين وثوار ولكن ظروف التعبئة والتآمر الخارجي لعب دورا، وطلبت منه فتح الأبواب على “.(مصراعيها، وترك المقاتلين يخرجون بأثاثهم وبسياراتهم وبممتلكاتهم وبكل ما لديهم ،( وهذا ما حدث بالفعل
وتابع فخامته قائلا : ” كثير من الزملاء والإخوة العسكريين والمدنيين كانوا في غاية الراحة ومرتاحين لأنهم كانوا يتوقعون مصير مجهول، كما تعودنا في الماضي، ولكن هذه المرة لم تحدث تصفيات بحسب البطاقات، وإنما مواجهات رجال مع رجال وانتهت الحرب وانتهت معها هذه المحطة، وقلنا نحن شعب واحد و ما جرى كان نتيجة مؤامرة، مشيرا إلى انه كان هناك ما يسمى بتجار الحروب أخذوا فلوس مقابل المضي في تلك المحطة
وأضاف: “الآن نحن أمام محطة جديدة وقد تضمن في برنامجي الانتخابي جملة من الإصلاحات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية وبدأنا تنفيذها شيئا فشيئا إبتدءً أولا باستقلالية السلطة القضائية وثانيا إنشاء الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد وذكا إنشاء اللجنة العليا للمناقصات والمزايدات والتي هي محط لغط لدى كل الناس حول المزايدات, حيث كان جزء من الفساد يأتي من هذا الباب،لأن المناقصات كانت تتم بالتكليف من قبل الحكومة أو الوزير أو المحافظ ، والكل يكلف من يقوم بالتنفيذ، ولكننا قلنا (لا ) لا يوجد شيء اسمه تكليف للمقاول وإنما يتم إنزال المناقصة والإعلان عنها، وتشكل لجان فنية تبحث هذا الأمر و لجنة عليا للتأكد صوابية إجراءاتها، “.بحيث نحارب الفساد
وقال الرئيس”إن محاربة الفساد في اليمن البلد الديمقراطي، ربما اخذ ضجيجا إعلاميا أكثر مما ينبغي لأن الصحافة تكتب والبرلمان يتحدث ومنظمات المجتمع المدني تتحدث حول الفساد وأكيد البعض احترموا أنفسهم ومسؤولياتهم وتجنبوا السطو على المال العام واعتقد إن الفساد في بلد ديمقراطي يكون أقل من أي بلد آخر غير ديمقراطي لان “.عيون الناس تراقب كل شيء
وأشار الرئيس إلى أن هناك من استغل قضية المتقاعدين وقال “ارتفعت أصوات الكثير من الزملاء المتقاعدين، “.وهناك من أستغل الأمر وردد معلومات مغلوطة في هذا الشأن
وقال: “أنا حصلت على إحصائية من وزارة الدفاع عن المتقاعدين تدحض ما يورده بعض الكتاب من معلومات مغلوطة للأسف ويزايدون بأن هناك استهداف للتقاعد لمحافظات بعينها، ولذلك طلبنا إحصائية من وزارة الدفاع وهي موجودة لدي وسيتم نشرها عبر صحيفة الأيام، وسيجد الجميع إن المتقاعدين من 22 محافظة وليس هناك “.استهداف لمحافظة بعينها كما يروج البعض

وأضاف: “عندما التقيت بالقيادات العسكرية وجهت بإعادة المتقاعدين والمنقطعين وحل مشكلاتهم واعتماد سنوات “.انقطاعهم في الخدمة من 94 إلى 2007م كونهم أبناؤنا وزملائنا
وفيما يتعلق بمسألة الأراضي قال فخامة الرئيس “إذا ما كان هناك أخطاء حصلت بمسألة الأراضي، فقد وجهنا بإحالة الملفات إلى الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد والرقابة والمحاسبة، ونيابة الأموال العامة لمحاسبة من يسطون على الأرض بحق أو بغير حق، فمن لديه وثائق شرعية جاء بها إلى القضاء ومن اغتصب أرضا على “.الدولة أو المواطنين يجب أن يحاسب عليها
وتابع قائلا: “حتى الأراضي أخذت ضجة معظمها هراء في هراء والمظلومة هي الدولة الأراضي كون الأراضي أراضي الدولة، والإخوة الذين تضرروا من حرب صيف 94 م قلنا لهم لا ضرر ولا ضرار والقضاء والشرع يأخذ مجراه في ذلك، والأراضي الذي أخذوها منهم لمن وقف في صف الشرعية الدستورية يتم تمليكهم ولزملائهم ويعيدوا لهم عقود التمليك السابقة وما يحكم به الشرع، والمهم ما في حد يكون غير مستفيد لازم الكل يكون مستفيد، مشيرا إلى أن أراضي الملاك المصادرة والمؤممة خلال السبعينات تم معالجتها من خلال تشكيل لجان من أبناء عدن للبت فيها، وتم توجيه محافظ المحافظة بحل مشاكل الأرض سواء للمالك أو المسكن وفقا لقاعدة لا ضرر ولا ضرار، وبحيث لا يتم إخراج أسرة إلى الشارع ولا يمكن أن نقول للملاك ليس لكم حق فالدستور كفل الملكية الخاصة ويتم التعويض بالأرض و بالمال
وقال: “معظم المساكن التي يحكون عنها سواء كانت تابعة لصغير أو لكبير ولكن يقول لك أنا أنجبت أبني وأنجبت ابنتي وعشت فيها،هذا الزمن رغم أن ذلك الشخص، أصبح اليوم في خير من الله ولديه بيوت وعمارة في مكان آخر لكن مازال في رأسه التمسك بالبيت الذي في المعلا أو في التواهي أو المنصورة، ويقول البيت تاريخي، رغم أن البعض لديه 20 فلة في صنعاء وعدن وجدة والشارقة وغيرها, ومع هذا قلنا تعالج هذه القضايا أولا بأول”
وأختتم الأخ الرئيس كلمته بالقول :” نحن على استعداد للنظر في أي قضايا وأية مطالب مقبولة والحوار سيظل مفتوح مع القوى السياسية إزاء مختلف القضايا الوطنية، لكننا في نفس الوقت لن نقبل ونرفض أية أعمال أو محاولات تستهدف الوحدة الوطنية وزعزعة الأمن والاستقرار في الوطن تحت أي مسمى كان

نبأ نيوز