Al Qaeda Says al Badawi Imprisonment Result of American Pressure; AAIA Involved in Recent Attacks in Abyan

jaar.jpg

Another interesting article from al Wasat. An AQ-Yemen spokesman said in a phone call with the paper that al Badawi was not released and that he is currently being treated well in prison. He also said that al Badawi’s imprisonment “was a result of American pressure on the system

The main focus of this article, however, is a discussion on the recent attack on the police station in Abyan, which I reported on a few days ago. Apparently it was the Aden-Abyan Islamic Army.

The article talks about the “new commander” of AAIA, Basil an Naqaz, a.k.a. “Abu Abdul Rahman”. Three AAIA members were captured following the attack, and an Naqaz says that the AAIA will reject any negotiations with the authority unless they release them. He says that the group has loyal youth everywhere just waiting for conflict. Apparently the group is currently holed up in the mountains, and yesterday they fired on a military helicopter, “chasing it away.”

The article says that the group is emphatic that Basil an Naqaz was the commander of AAIA attack, and not the groups “former” leader Khalid Abdul Nabi, who they say is working with the government and misleading the youth. However, an Naqaz didn’t lead the actual attack – that was “General” Ghalib al Qamash – who reported back to an Naqaz that three of their men had been injured and arrested: Raed al Qirshi (a.k.a Abu al Asha’th), Jihad al A’zani (a.k.a. Abu Aqaba) and Fahd al Kadeh (a.k.a. Abu al Munuthir).

The police station was attacked in retaliation for an attempted arrest of an Naqaz on his wedding day. The authorities obviously failed in arresting him, but settled for his car, which they took from in front of his house. General Qamash told an Naqaz that he will get his car back for him.

مسؤول في القاعدة لـ”الوسط”: سجن البدوي استجابة لضغوط أمريكية على النظام

فيما أكد مسئول في القاعدة عبر اتصال هاتفي مع (الوسط) علمهم بالمعاملة الجيدة التي يتلقاها جمال البدوي داخل سجنه الذي قال المسئول إنه لن يستمر إن لم يكن قد تم إخراجه فعلا مضيفا وإن سجنه جاء نتيجة للضغوط الأمريكية على النظام التي تفهمها البدوي نفسه

قال المتحدث باسم سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بصنعاء في تصريح لـ”الوسط” عن رغبة بلاده في تسلم الإرهابيين أمثال البدوي لكي تتم محاكمتهم في الولايات المتحدة على جرائمهم ضد المواطنين الأمريكيين وأضاف المتحدث أن الحكومة الأمريكية تقدر التعاون الإيجابي الذي تتمتع به حكومة الجمهورية اليمنية في مجال مكافحة الإرهاب وتتوقع تماما أن يشمل هذا التعاون سجن الإرهابيين المدانين أمثال جمال البدوي، الذي تمت إدانته من قبل محكمة يمنية لدوره الفاعل في الهجوم الإرهابي على المدمرة (يو إس إس كول) في 2002م ونتج عنه وفاة 17 من العاملين رجالاً ونساء

وزاد: ومع أن الحكم الابتدائي قضى بإعدام البدوي إلا أنه تم تخفيفه إلى 15 سنة سجن. وأكد المتحدث باسم السفارة الأمريكية بصنعاء “لقد قامت حكومة الولايات المتحدة بإبلاغ حكومة الجمهورية اليمنية بشكل واضح ومتكرر بأنها تتوقع أن يبقى البدوي في السجن ليقضي بقية سنوات الحكم. وعلى نفس الاتجاه وفيما تعيش الجماعات الجهادية في أبين انقسامات وإعادة ترتيب أوضاعها في ظل حوارات تقوم بها السلطة والأجهزة الأمنية مع بعضها أكد مصدر قيادي في جماعة الجهاد التي تركت خالد عبد النبي واختارت أميراً جديداً يدعى باسل النقاز المكنى بـ”أبي عبد الرحمن” بأنها سترفض أي تفاوض مع السلطة ما لم يتم إطلاق ومعالجة ثلاثة من أعضائهم تمت إصابتهم أثناء مهاجمتهم لقسم وإدارة أمن خنفر منتصف الأسبوع الماضي. وأضاف مهددا في تصريح لـ”الوسط” نحن لدينا شباب في كل مكان وهم مستعدون لأي مواجهة مضيفا سيحصل ما لا يحمد عقباه فيما لو تم تصعيد ضدنا وسنجعل الأرض من تحتهم ناراً. وكشف أبو العباس عن تمكنهم من إدخال مجموعة جهادية إلى عدن إلا أنه “.رفض الإفصاح عما ستقوم به قائلا “لكل حادثة حديث

واتهم خالد عبد النبي ووجدي الحوشبي وموظف في المحافظة اسمه الصعدي بإثارة الدولة ضدهم بعد أن رفضوا التعاون معهم. كما اتهم قيادات لم يسمها في المحافظة قامت بنهب الاراضي وتدفع أموالا للسلطات من أجل مواجهتهم. وعن الوساطة التي قاده الجهادي عبد الرؤوف بعد اتصال من القمش قال إنها كادت أن تنجح لولا أنه تم التقطع للوسيط عبد الرؤوف وتهديده. وأنهم ما زالوا منتظرين. وزاد: الدولة غدرت بالشباب من بعدما أعطوهم الأمان والآن هم يدافعون عن أنفسهم وسيظلون في الجبال حتى يتم إطلاق معتقليهم مؤكدا قدرتهم وكثرة عددهم. إلى ذلك أكد مصدر من جماعة الجهاد إطلاقهم النار يوم أمس على طائرة هيلوكبتر كانت على ارتفاع عالٍ فوق منطقة يتواجد فيها المسلحون على جبال البرق وخطاط وصرر والبرع في مديرية خنفر في محافظة أبين مما دفعها للفرار

وفيما تم تأكيد أكثر من مصدر داخل الجماعة على اختيار باسل النقاز أميراً لها بدلا من عبد النبي الذي قالوا إنه يعمل مع السلطة ويقوم بتضليل الشباب. أكد أبو الخطاب أحد مساعدي الأمير الجديد أن اللواء غالب القمش قد قام بالاتصال باميرهم عقب قيامهم بالهجوم على مقر وقسم أمن مديرية خنفر الذي أسفر عن إصابة ثلاثة جنود وجرح واعتقال ثلاثة جهاديين هم رائد القرشي (أبو الأشعث) وجهاد العزاني ويكنى أبو عقبة وفهد الكادح (أبو المنذر) بعضهم ما زال في مستشفى الرازي

أبو الخطاب أكد أن القمش دعاهم إلى الهدوء ووعد بإرجاع سيارة النقاز الذي كان قد تم أخذها من أمام بيته في نفس اليوم بعد محاولة اعتقاله من منزله في ثاني يوم عرسه كما وعد بعلاج الجرحى وتعويضهم بالإضافة إلى التحقيق مع المتسببين من الجنود والضباط. وأشار أبو الخطاب لـ”الوسط” إلى أن عبد الرؤوف وهو أحد السجناء السابقين على ذمة إرسال مجاهدين للقتال في العراق وتم إطلاقه بصفقة مع الجهاديين ويعتبر من العناصر التي تحظى بتقدير في أوساط الجهاديين وهو من كان عقد صلحاً بين عبد النبي ونادر وساهم بانتقال القيادة إلى الآخر كان أول من تواصل مع غالب القمش وأوصل إلى النقاز رغبة الأخير بالتفاهم معه وزاد أنهم تلقوا اتصالا من اللجنة المشكلة من جهاديين والمكلفة بالتنسيق مع أجهزة الأمن والمجاهدين لمتابعة حقوقهم والمتواجدة في صنعاء. حثتهم فيه على القبول بالهدنة والهدوء. وحول السبب في تجدد خلاف الجماعة مع الجهات الأمنية قال “بعد الاتفاق مع خالد عبد النبي فوجئنا بمحاصرة منزل أمير الشباب (أبو عبد الرحمن) من قبل قوة أمنية أيام عرسه وحين علمنا تمكنا من إخراجه بطريقتنا الخاصة لنفاجأ بعدها بأن الجنود استولوا على سيارة والده فقامت مجموعة من “.قبلنا تبلغ ثلاثين مجاهدا بمهاجمة قسم الشرطة الذين فروا وعدنا إلى الجبال مرة أخرى

وعما ينوون عمله أجاب: “إننا سنجاهد أمريكا وأعداء الإسلام وسنجهز المجاهدين لقتالهم في العراق مثلما سنجهز مقاتلين للذهاب إلى الشيشان وحيثما يحارب أعداء الله المسلمين. وزاد: والحمد لله أن مجاميع كبيرة تلتحق بنا في الجبال والهدف هو الحرب ضد أعداء الدين

يشار إلى أن جهاز الأمن السياسي كان قد ارتبط تمكن من إنشاء علاقة طيبة واسعة مع كثير من الجهاديين قبل أن يتم انتقال ملف كثير من هؤلاء إلى جهاز الأمن القومي الذي بدوره التقى بعدد كبير منهم وشكل لجان تنسيق وربط تمثل المجاهدين في محافظات عدة مهمتها التواصل مع جهاز الأمن القومي لحل أي مشاكل طارئة والاستفادة منهم في التوصل إلى كشف بعض العمليات التي تنفذ جماعات جديدة وغير معروفة من القاعدة كما حدث في عملية مارب الأخيرة

alwaset.jpg

Tags: , , , , , , ,

One Response to “Al Qaeda Says al Badawi Imprisonment Result of American Pressure; AAIA Involved in Recent Attacks in Abyan”

  1. Masked Jihadis Attack Police Station in Abyan Says:

    […] UPDATE: Well, apparently it was members from the Aden-Abyan Islamic Army…see the full story here. […]

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: